loading...
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبارنا / سأسخر هذه الصفحة المليونية لدعم حملة مقاطعة الغلاء، مطالب جرادة والريف، وكل أشكال النضال السلمي

سأسخر هذه الصفحة المليونية لدعم حملة مقاطعة الغلاء، مطالب جرادة والريف، وكل أشكال النضال السلمي

مهما خوّنوا سأسخر هذه الصفحة المليونية لدعم حملة مقاطعة الغلاء، مطالب جرادة والريف، وكل أشكال النضال السلمي – مايسة سلامة الناجي

لا أفهم كيف يقع ظلم شديد على الشعب المغربي من قبيل ظلم شركات المحروقات التي سرقت من جيب المغاربة 7 ملايير درهم وأرباحا فاقت 100% بأن رفضت تطبيق الانخفاضات التي تعرفها أسعار البترول في الأسواق الدولية، بعد أن حررها بنكيران من دعم الدولة تنفيذا لتوصيات صندوق النقد ولم يُخضعها لأي آلية مراقبة.. وترك المغاربة يعانون من فحش الزيادات ورحل، ومع ذلك تجد البرلمان “مجلس ممثلي الشعب” صامتا بل ومتواطئا يرفض إطلاع المواطنين على معطيات تسلمها من وزارة الطاقة والمعادن فبراير الماضي تكشف حجم النهب الذي يقع على المغاربة، وتجد رئيس الحكومة صمت الديك البكماني مستسلما لباترونه أخنوش ولأرباب باقي شركات المحروقات خوفا على تحالف الفورميكا لحكومته الهجينة.. وتجد عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب يصرح بأنه خائف من الحديث عن الموضوع قائلا: “إذا دخلت فيهم هاد المرة غادي يدخلوا فيا.. آش داني لهاد لقرع نمشط لو راسو”..

وحين يقوم شباب بمبادرة سلمية تتمثل في الدعوة إلى مقاطعة الشركة المحتكرة للسوق حتى تجبرها على خفض الأسعار ومن ثم تجبر باقي الشركات على المثل، حملة شبابية تنطلق من إحدى صفحات الفايسبوك لممارسة حق شعبي وهو العصيان المدني والمقاطعة أرقى أنواع النضال، يتم إحباط العزائم والتشكيك في النوايا وتسييس الحملة واتهامهم بأنهم بوجادة يُصفّون مع اخنوش حسابات شخصية، مع أن البوجادة لو أرادوا الاحتجاج لاحتجوا على زعيمهم بنكيران الذي قطع عنا دعم الدولة وباعنا للسوق الحر باسم أزمة الخزينة، أزمة الخزينة فقط عللمسكين، ففي المقابل لم يقطع الدعم عن نفسه وراتبه وتقاعده وتعويضات خدام الدولة وبونات ليصونص المجانية التي يقودون بها سيارات الدولة، وترك الخزينة المفلسة تصرف على المسؤولين وتبتز المواطنين.

والمصيبة أننا إن صمتنا على الحملات الشعبية والاحتجاجات في الريف وجرادة اتهمونا أننا أقلام مأجورة للمخزن وأخنوش، وحين سافرنا ودعمنا اتهمونا بأننا نركب على الموجة وشككوا في نوايانا! هادشي بزاف.

هذه حملة شعبية لمقاطعة شركة أفريقيا لأن ما تقوم به وتتبعها باقي شركات المحروقات هو نهب وإجرام في حق المواطن والوطن. كما أن الشباب طلبوا أيضا مقاطعة سيدي علي وسنطرال بسبب غلائها، فاختيار شركات محددة جاء على أساس هيمنتها على السوق وبالتالي فهي التي تحدد الأسعار وتتبعها باقي الشركات.. ومع أنني فضلت كل منتوج على حدة، إلا أن الأهم من هذا كله هو ان نتعلم عقلية الاتحاد والتضامن كشعب مفقر. ونتعلم ممارسة هذه الأشكال الاحتجاجية الراقية. ومهما شككوا ومهما سيسوا ومهما خونوا… سأستمر باسمي وعلى هذه الصفحة المليونية دعم كل أشكال النضال السلمي مادام يرفع مطالب مشروعة في وجه الفاسدين الظالمين. انتهى

عن صحافتنا

شاهد أيضاً

موقف الكرسي الرسولي حول قضية الصحراء “لم يتغير”

قال الممثل الرسمي للفاتيكان في المملكة المغربية ، إن موقف الكرسي الرسولي حول قضية الصحراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

loading...