loading...
أخبار عاجلة
الرئيسية / قرأنا لكم / أريد متابعة امرأة سيرا على نهج الحكومة

أريد متابعة امرأة سيرا على نهج الحكومة

أريد متابعة امرأة سيرا على نهج الحكومة
بقلم المودن أحمد

نعم أريد أن أتابع امرأة تنشر أخبارا سلبية ، وقد أدى ذلك إلى تكبدي خسائر فادحة…
في الحقيقة لم تخطر ببالي فكرة المتابعة القضائية لهذه المرأة إلا بعدما استمعت لخبر عزم الحكومة تنزيل نصوص ستسمح بمتابعة المقاطعين ، عفوا ، بمتابعة من يبث أخبارا خاطئة…
زوجتي امرأة طيبة ، رقيقة العواطف وحساسة جدا…
مرضت المسكينة فارتفعت درجة حرارتها…فانتشر خبر مرضها بين العائلة والجيران…
اعتقدت أن مسكن الألم يكفيها، فلم تتردد في شرب دواء اعتدنا على اقتنائه من البقال…
بدأت الزيارات تتوالى على منزلنا…مر كل شيء على مايرام …والحقيقة أنني تأثرت بمفعول المقاطعة إذ لم تحمل الزئرات لا حليبا ولا يوغورثا كما جرت العادة…
إحدى الجارات -وقاكم الله شرها – سألت زوجتي عما يؤلمها ، فأجابتها ببراءة:
– راسي يا الحبيبة كيقطعني بالحريق…
فلم تتردد الزائرة في القول :
– عليك بزيارة الطبيب حالا…فقد كانت زوجة أخي تحس بنفس ألمك وبالضبط برأسها…ولما زارت الطبيب اكتشف أنه عندها سرطان خبيث بالرأس…
المهم اسود وجه زوجتي وارغمتني على القيام بنقلها فورا عند طبيب اختصاصي…فكتب لنا تحليلات كثيرة وراديو …
للأسف حطيت فيها وحد الألف وخمسمائة درهم…
من خلال النتائج تبين أن كل شيء على ما يرام…فكتب لنا الطبيب مهدئا ب خمسة عشر درهما!!!
طبعا استردت زوجتي عافيتها ، ولكني لازلت مريضا ” بالغدايد”…لذا قررت متابعة المرأة بسبب بث أخبار زائفة سببت في خسائر اقتصادية فادحة لي…وكل هذا سأفعله تيمنا بقرار الحكومة متابعة المداويخ…

عن admin

شاهد أيضاً

إلى متى …!

إلى متى …! إلى متى ..هذا البعد ينتحبُ في كفّ عمري و القلب ملتهِبُ فإن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

loading...