loading...
أخبار عاجلة
الرئيسية / قرأنا لكم / مذكرات (4) اعتقال ، سنة 1987 : ” ماء بوقانا ، والخبز الحافي ” !

مذكرات (4) اعتقال ، سنة 1987 : ” ماء بوقانا ، والخبز الحافي ” !

مذكرات (4) اعتقال ، سنة 1987 : ” ماء بوقانا ، والخبز الحافي ” !

” ضجت المفاتيح الغليظة بقوة ، فإنتصبت الجثة أمامي ، كما لو أن الزبانية ، قد انتقوها من عالم الخيال الجهنمي : غليظة كفيلة الحبشة ، شواربها أشبه ما تكون عند مجرمي الأفلام الهندية ، ذات سروال مبقع بروث البهائم ، وكأنها غادرت للتو سوق المواشي ، خاصة والأيام أعياد على سنة الله ورسوله ، وعباده الصالحين ، وحتى المجرمين !..
تقمص دور الراعي الحنون على قطيعه ، وسأل بصوت أشبه بالكارثة : انت الأستاذ أحمد البلعيشي ؟ هل نمت جيدا ؟ ، واستوعبت سريعا أنه يريد حسم الخلط ، بين ابن عمي أحمد بلعيش ، وبيني ، كما حدث في عطلة الربيع الماضي ، حين قدمت الجودقة البوليسية ، إلى منزلي للبحث عن التلميذ أحمد ، وليس الأستاذ أحمد !
أجبت بالإيجاب ، فوضع خبزة يتيمة قرب القنينة المهترئة ، وصك الباب الحديدي صكا ، وبقوة رهيبة..وانصرف بخيلاء .
ضلت الأيادي مكبلة إلى الخلف ، ودنوت من مائدة ” المخزن الكريم “، والحالة هذه ! أتأمل مائدته الفاضحة : الخبزة .. هي صغيرة كما لو كنت طفلا صغيرا ! بالريفية نسمي هذا البهتان : “ركشماظ ” ، أو الخبز اليابس ، بلغة قريش . ابتسمت بسخرية ، وعدت الى “جنب الراحة” أتدبر أمر هذه الضيافة الوقحة ، في انتظار الشروع في ما هو عملي : الاستنطاق والتعذيب والجنون والكرباج والكهرباء والشيفون ، وإخوانه واخواته، من موارد وممتلكات وفعاليات مخزننا التافه ” !

الأستاذ أحمد البلعيشي

عن صحافتنا

شاهد أيضاً

سرقة مبلغ 300 مليون سنتيم من أحد المنازل بمدينة تازة

حصلت “كود” على معطيات حصرية حول سرقة مبلغ 300 مليون سنتيم من أحد المنازل بمدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

loading...