loading...
الرئيسية / عالم الفكر و الأدب / صباح الخير.. سيدتي // عبد القادر ازكاغ // المغرب

صباح الخير.. سيدتي // عبد القادر ازكاغ // المغرب

صباح الخير، سيدتي..
تلك الليلة ..
أنحسبها من ليالينا..
أم نشطب زمنها النشاز،
و نمحو تلك الكلمات التي..
بنا عصفت ..
فتزلزل منا الوجد .. و اشتد الوجع.
.
سيدتي..
اتدرين كم اكابد،
حين ينقلب اتجاه الرياح،
فقد ألفته آتيا فقط..
من جهتك..
ما عادت عندي جهات اربع.
.
أتدرين..كم أعاني ..
حين يختفي ذاك الطيف،
تضيع ملامحي..
أفقد حواسي..
أهلوس ..
و على طرقات الضياع اتسكع.
.
أنت.. لو تريدين..
بيدك أن تطفئي الأنوار..
و يمكن ..
على يديك.. أن تذبل الأزهار..
و بدونك لا نجم سطع ..
و لا عبق الورد..
في مساءات الصيف..
فاح و تضوع.
.
أنت الزمن..
الآتي و الذي مضى و الآن..
أنت فصل واحد..
جميل.. يانع..
كل ما في الفصول زاه..
فيك تجمع.
.
أنت الأفق..
على صفحاته تؤلف الكتب..
و على أسرار جغرافيتك..
تنشب الحروب..
و القصيدة والرواية بدونك..
أبدا ما يكون لها طعم..
و لا أبدا يوما تطبع.
.
تلك الليلة يا سيدتي..
كان السهو..
كأنه السهم.. كاد يقتلني..
ها حروف نبضي لك مغزولة..
عربون وفاء..
لك أهديها..
يا سيدة النساء في الكون أجمع.
.
ع القادر ازكاغ

عن kader abkazougagh

شاهد أيضاً

17 سنة على وفاة رجل اسمه أحمد بوكماخ. والحقيقة أن هذا الاسم لا يحتاج إلى مناسبة من أجل تذكره.

بوكماخ.. لا أحد مثله ترك كل هؤلاء التلاميذ خلفه نشأ فقيرا ويتيم الأم واشتغل في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

loading...